منتدى عراقي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مذكرة اعتقال الساعدي رسالة دكتاتورية للجميع!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحب



المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 26/09/2011

مُساهمةموضوع: مذكرة اعتقال الساعدي رسالة دكتاتورية للجميع!!    الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 6:53 am

[center]
مذكرة اعتقال الساعدي رسالة دكتاتورية للجميع!!
العملية السياسية في العراق شاءت ان لا ترسو على بر الاستقرار وقررت ان تعيد المخاض من جديد علها تلد (نظام سياسي نافع)بعد ان دخلت في دهليز طويل من الصراعات والمصالح وفرض الإرادات وبات التنافس بين (الدكتاتورية والديمقراطية) على أشده وسط تعطل حركة النمو والازدهار في العراق فنجد نداءات التحول ولعن الماضي الدكتاتوري ما هي الا شعارات جوفاء للاستهلاك الإعلامي ليس الا فالدكتاتورية شهدت أعادة أنتاجها من جديد على يد السلطة الحاكمة وبرعاية وحماية الاحتلال!! حتى ثبت لدينا ان الاستعمار يقف مع نظرية المصالح وليس لديه خلاف مع من ينفذ له مصلحته وليؤمن بأي فكر او نظام يرغب به!! وهذا ماشهدناه على حكومة الاحتلال التي خرقت وتخرق كل يوم المبادئ والقوانين والنظم التي التزمت بها في بنود الدستور كما وتخالف كل الأيدلوجيات التي أمنت بها وخطة مسيرها بالدماء كما (تدعي!!)وما ان وصلت للحكم خضعت للنفس الإمارة بالسوء فتنصلت وانقلب على كل المباني والأهداف والشعارات فمن يريد ان يمارس حقه (بالتظاهر السلمي) أصبح من أزلام النظام وكل من يشخص العيوب والسلبيات يريد نسف العملية السياسية وكل من يختلف معهم بالرأي خصم وعدو لدود!! لنجد ان الدكتاتورية كشرت عن أنيابها من جديد وفضحت من تاجر بالشعارات الديمقراطية فسارع رموز السلطة نحو تامين الحماية المالية والعددية وأضافوا لها (الحصانة البرلمانية) وعملوا ما عملوا لضمان الاستحواذ على المناصب فيما تركوا الشعب العراقي يواجه مصيره اليومي بالقتل والاستهداف والقذف والتصفية والتشهير من دون رعاية او حماية في دخله المعيشي او أمنه او كرامته!!فنجد الهدر والنهب والفساد الإداري والمالي استشرى بين رموز السلطة ولا من حسيب او رقيب!! فيما تخرج علينا عناوين الأخبار (القبض على موظف خدمات صغير تقاضى بضع دنانير من محل او مراجع فتعيد الخبر وتكرره وكأنه انجاز كبير فيما تغظ النظر عن مليارات الدنانير تسرق وتنهب ومن رموز السلطة وحاشيتها ولا من يحاسب او يلاحق او يعاقب!! كما نشهد اليوم التعديات والانتهاكات لحقوق الإنسان في السجون والساحات بشكل يخالف كل نصوص الدستور الذي كتبته السلطة وجعلته امرا مقدس!! لا يجوز الخروج او الطعن فيه فأصبحت الكتل السياسية تحمي بعضها البعض وتغطي على أفعالها ودسائسها ولا تجد من يقلب الأوراق عليها ويكتفي من يكتفي بالتصريح الخجول وبدون ذكر الأسماء وكأنه يطرح علينا (حزورة!!)واليوم نجد في قضية (النائب صباح الساعدي) مع تحفظنا على هذه الشخصية وصحو الضمير(المتأخرة) نقول انها نذير شر يهدد العملية السياسية برمتها! ونعرف عن هذا الرجل (التحفظ الشديد والحذر ) في تصريحاته ضد الفساد ويستعين دائما بالمستندات والوثائق في كل تصريح يصرح به, وكان موقفه الأخير برفض الضغوط التي تعرض اليها رئيس هيئة النزاهة رحيم العكيلي مما أدى الى تقديم الاستقالة وكيف صرح الساعدي ان سبب الاستقالة هو(الطلب منه بفتح ملفات ضد الجلبي والبولاني) في عملية تصفية حساب بينهم وبين المالكي وكان الساعدي يمتلك الأدلة على قوله وما هي الا أيام معدودة او نقول ساعات معدودة حتى اصدر القضاء العراقي مذكرة اعتقال ضد النائب الساعدي في حين ان القضاء يغط في نوم عميق تجاه المطلوبين والسراق والقتلة من دون ان يحرك عليهم دعاوي استدعاء!! لنكتشف ان القضاء متواطئ جدا مع الحكومة وهناك شواهد اخرى بالعشرات! نعود للمذكرة الاعتقال ونقول اذا كان النائب البرلمان ذو الحصانة والقدرة لا يامن على نفسه من الاعتقال فكيف لا نخسر (هادي المهدي) او غيره برصاصة بالرأس او دعوة كيدية! لنجد ان الدكتاتورية سرعان ما نمت وكبرت وترعرعت في حكومة الاحتلال المالكية ولم يتغير في الامر سوى الأسماء فقط وانما النهج حصل على جرعة قوية من الدعم الاممي والإقليمي!!عكس النظام السابق الذي كان يستمد قوته من بطش ازلامه!فالاحتلال جاء لنا بنموذج جديد وفائق السرعة والتحميل والمواصفات الحديثة من قبيل نرفع شعار الديمقراطية ونمارس الدكتاتورية لتحقيق المصالح الاستعمارية!! ونعود ايضا للمذكرة وقد توجسنا خيفة من الدعوات القضائية (الموقعة وبدون تاريخ) ضد الكتاب وكيف ان قاسم عطا رفع دعوة تعويض بقيمة (ملياري دينار) على عمود مقالة في صحف محلية وغيره كان قد رفع البارزاني ضد صحف كردية لتتضح الصورة جليا ان الدكتاتورية باتت منهج وسلوك وتطبيق يومي يستهدف كل من ينادي بالديمقراطية كنظام ومنهج ليجد نفسه في مواجهة الدكتاتورية الحديثة التي تبطش به وهذا ما مارسه (الحزب الحاكم) بتحريك (بلطجية الحزب) في الخروج بتظاهرات في زمان ومكان واحد ليزحزحوا شباب ساحة التحرير عن موقعهم بالضرب بالسكاكين والعصي في ممارسة(هي أشبه بأسلوب العصابات في نظام يدعي صيانة الحقوق وحق التظاهر)!!ومن المضحك والمعيب ان نسمع من احد رموز دولة القانون واحد ابواق النظام البائد(علي الشلاه) اذا يقول اذ نلجأ للقضاء حتى نضغط على الساعدي لكشف الأدلة التي هدد بها!!) ويبدو ان الشلاه متأثر جدا بمسلة حمورابي وقوانينه المجحفة اذ تنص على الاحتكام للنهر في حالة جاء شخص كذب على شخص أخر فيأمرهم حمورابي بقذفهم في النهر فمن يستطيع السباحة فهو صادق!! ومن يغرق فهو كاذب!) وهنا يريد الشلاه ان يشغل القضاء وتحدث ضجة إعلامية وتضاف لبنة في بناء الدكتاتورية كي يقدم الساعدي أدلة!!) ويوما بعد يوم تتكشف الحقيقة الباطنية للحكومة ومن شكلها انهم يدافعون عن مصالحهم حتى لو تدحرجت جماجم العراقيين وحتى لو تعرضوا للبؤس والقهر والحرمان فلا نظام يحكمون به ولا منهج يسرون عليه سوى منهج التصفية والتشويه والقذف والتهميش!![/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرة اعتقال الساعدي رسالة دكتاتورية للجميع!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى عراق :: الاقسام العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: