منتدى عراقي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سياسيو العراق كسالى وأنانيون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحب



المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 26/09/2011

مُساهمةموضوع: سياسيو العراق كسالى وأنانيون    الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 6:38 am

سياسيو العراق كسالى وأنانيون


في بلدان كثيره متقدمه أو تنتمي الى بلدان العالم الثالث يبرز سياسيون متألقون تحيطهم نخبه متفانيه تعمل ليل نهار كخلية نحل من أجل شعوبها وبلدانها، واستطاعت أن توصل قوارب الشعوب الى بر الامان والتقدم والإزدهار وفي أوقات قياسيه ، وعلى سبيل المثال لا الحصر، الصين ،تايلاند، سنغافورا، تايوان، الهند، كوريا الجنوبيه، البرازيل و تركيا وغيرها الكثير.
أما سياسيوا العراق فلا تتوفر فيهم مزايا القياده الخلاقه التي تستطيع ان تنقذ العراق من براثن التخلف والطائفيه والاميه والعشائريه الى افاق ثوره صناعيه وزراعيه باستغلال موارد النفط وغيره من ثروات العراق الماديه والبشريه، بل بالعكس من ذلك نجدهم يلجوؤن الى الحلول الترقيعيه واحيانا الى سياسات تضر بالعراق دون شعور منهم، واليكم الامثله:
- بدلا من ان يتم اطلاق التشريعات التي تحمي الصناعه والزراعه، يتم اغراق الاسواق بالبضاعه الرخيصه والرديئه.
‎-بدلا من معاقبة ايران التي تقطع المياه في الانهار المشتركه،وترسل مياه البزل المالحه الى أراضينا، وتقصف االقرى الكورديه،وترسل المتفجرات الى الميلشيات الخارجه عن القانون،و تلوث مياه شط العرب، وتقتل الصيادين وتعتقلهم في مياه الخليج العربي، وتدرب عناصر ارهابيه عراقيه داخل اراضيها، وتجند الفصائل السياسيه ومن خلالهم تتدخل في الشأن العراقي لفرض سياسات تخدمها ولا تخدم العراق( لا داعي للدخول بالمسميات فهي معروفه لمن يقرأ هذا المقال).يقوم السياسيون العراقيون بتوقيع صفقات باستيراد المنتجات الزراعيه من ايران والسيارات الرديئه، والبضائع السيئه. ويتصاعد التبادل التجاري مع ايران سنه بعد سنه. ،يأخذ الطالباني نجاد بالاحضان ويدرس مقتدى الصدر في قم بدلا من النجف والحكيم يشكر الجمهوريه الاسلاميه على مواقفها ازاء العراقيين في ايران وهكذا.
‎-بدلا من ان يفرض السياسيون العراقيون على تركيا توقيع اتفاقية تضمن حصة العراق المائيه، يتم مكافأة تركيا على قصفها للقرى الكورديه بمزيد من العقود التجاريه والاستثماريه والخدميه.
- بدلا من ان تعاقب النخب السياسيه العراقيه الكويت من تعنتها في ابقاء العراق تحت طائلة الفصل السابع، وبناء ميناء لا تحتاجه في خور عبد الله بطريقة ردم البحر وبذلك سيتم الغاء موانيء العراق وتحوبل مياهه الاقليميه الى مستنقعات، يجري توسيع الاستيراد من الكويت لمواد يمكن شراؤها من دول اخرى وربما بأسعار ارخص.
‎-وهكذا سوريا التي تخصصت بتمهيد الطريق للدخول الامن للارهابيين القادمين من ليبيا والسعوديه واليمن والاردن وغيرها من الدول ، وارسال مياه البزل المالحه الى مجرى نهر الفرات، يتم مكافأتها بالمزيد من استيراد المنتجات الزراعيه التي تزاحم المنتج الزراعي العراقي، واستيراد المزيد من المنتجات الصناعيه الاستهلاكيه.
هكذا هم السياسيون العراقيون يتفقون على زيادة رواتبهم بدقائق قليله، يتفقون على العفو على المفسدين والتغطيه عليهم، يتنناكفون في ملأ الوزارات الامنيه متناسين كم هي مهمه للحفاظ على امن الموطن، يسعون لتاسيس مجلس السياسات ... الذي لا غطاء دستوريا له،و يؤسس السياسيون الاكراد لفلسفة الانفصال( المؤجل في الوقت الحاضر) لغرض الاستفاده من ١٧% من ميزانية العراق دون مقابل، والعمل الدؤوب لاقتطاع المزيد من الاجزاء (المختلطه ديموغرافيا) من العراق لضمها الى الاقليم تمهيدا للانفصال التام. لا يقوم السياسيون العراقيون بالتنازل عن جنسياتهم الاجنبيه (مع وجود نص دستوري بذلك)لانهم وبشكل أناني يقومون بتاسيس مشاريع لهم ولعوائلهم في تلك البلدان من الاموال التي يستلمونها بالسحت او الرشوه في العراق. أو في احسن الاحوال اذا لم يكن السياسيون يتلقون الرشى فهم لا يكترثون لما يحص طالما انهم ضمنوا لأنفسهم مرتبات عاليه وتقاعد لا يحلمون به من المال العام.
وهناك الكثير مما يدمي القلوب من الامثله ، لا أبقى الله هؤلاء السياسيين جاثمين على صدور شعبنا العراقي، وأبدلنا بغيرهم ممن لديهم الغيره على بلدهم الجريح والذي تتكالب عليه الدول كما تتكالب عليه الافات الداخليه من بطاله واميه وانخفاض المستوى العلمي في التربيه والتعليم والجامعات .... الخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سياسيو العراق كسالى وأنانيون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى عراق :: الاقسام العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: